No Banner to display

Interviews

المقابلات

شاكر خزعل: قد أخوض العمل السياسي لكن ساكتب الجزء الثاني

شاكر7

بدأ شاكر خزعل، كاتب رواية (اعترافات إبن الحرب)، جولة عالمية، لإطلاق روايته الأولى. افتتح جولته في المدينة الكندية (مونتريال) بحضور أبرز الشخصيات الفنية والسياسية. ثمَّ انطلق إلى العاصمة السويسرية (جنيف) حيث أحيا حفل توقيع لكتابه بحضور شخصيات عالميّة، من الأمم المتحدة والجمعيات الدولية، ومن بعدها سافر إلى أمستردام ولندن.

وكان هذا الحوار السريع:

* هل أنت مع حق العودة إلى فلسطين أم ضدها، كما فهم البعض من خلال أحد الشخصيات في روايتك؟

الذي قال: إن اللاجئين يجب أن يُعطوا فرص في العالم، كي يؤسّسوا حياتهم خارج ظروف المخيمات؟

 أنا مع حق العودة، لكن ليس على حساب حياة الشباب وأحلامهم. بل كمشروع وفرض، يجب على المؤسسات والدول أن تعمل على حق عودة الفلسطيني، لكن لن ننتظر جيلاً جديداً بلا حقوق فننشئه كارهاً للإنسانية ولبشر الأرض الذين يعاملونه أسوأ معاملة. هذا جيل لديه طموحه وحقوقه الإنسانية، يجب أن تسهل له الأمور للحصول عليها، هذا جيل لديه أهل وعائلات عليه أن ينتبه لها ويساعدها، فإن جُرد من أبسط حقوقه كيف يمكن أن يكون إنساناً صالحاً.

* لماذا تهاجم بعض الجمعيات في كتابك؟

- هناك جمعيّات تقوم بأعمال رائعة، لكن هناك جمعيات ليست كذلك. أنا لا أهاجم، لكن الحق يقال. هناك سرقات في الكثير من الجمعيات والمؤسسات، هذه ليست قصة جديدة، لكن أيضاً هناك طرق مساعدة غلط. مثلاً بدلاً من أن يعطوا أكياس أكل ودواء، يستطيعون أن يعطوا منح واستثمارات. حل مشاكل اللاجئين تبدأ من بناء إقتصاد لهم، وليس أكياس رمل و"شوية دموع". لماذا يعامل اللاجئون كضحايا؟ خصوصاً وأن الكثيرين يقبضون على ضهرهم. اللاجئون يجب أن يعطوا فرص عمل في العالم، كي يؤسسوا لحياتهم خارج ظروف المخيمات.

* تجارة الأسلحة والأطفال، موضوعان طرحتهما في روايتك، هل ما زال الأمر يحدث برأيك؟

- الحرب تجارة، والمال من أكبر أسباب أي حرب تفام، هناك، مناطق كاملة في الشرق، تدور فيها الحرب، والذي يحصل خلف ستائر الحرب، أكبر بكثير من الذي نراه. حالة الفوضى تمسي "غبرة" لما يحصل.

* هل تلمّح لأي عملية اغتيال سياسي في كتابك؟

 أي عملية اغتيال تشبه بعضها، إقرأ كتابي "وابقَ إنت قلّي".

 * قرأت كتابك، فيه قصة حب وجرح عميق، هل تعيش الحب أم الجرح؟

- (يضحك) أنا في الحالتين معاً. لكني في هذه اللحظة، وحسب أغنية إليسا، (أسعد وحده)، فأنا "أسعد واحد"

* ما أحلامك الشخصية بعيداً عن الكتابة والمشاريع؟

- أن أكون أباً رغم أنني ما زلت في العشرينات (يضحك). لديَّ حلم أن أمضي عطلةً بعيداً عن التلفون، أمامي كم يوم عمل، ويتحوّل بعدها حلمي إلى حقيقة في الأشهر المقبلة. 

* ينتقدك البعض، أنك تمثل جمعيات ومؤسسات خيرية، لكن ارتبط إسمك بماركات عالمية كـ: (هيوغو بوس كندا) وحكيَ عن صرف هائل، على الثياب في الحفلات الخيرية، التي شاركت فيها، ما تعليقك؟

- وهل تريدينني أن أرتدي بنطلون ممزق؟ ما هذا الكلام؟ لديَّ أعمالي في عالم الإعلانات والكتابة، ولديَّ تمثيلي للجمعيات الخيرية، وليس لذلك علاقة بقصة حياتي، هذا رأي وهذه تعليقات سخيفة، كي أكون مناضلاً لا يجب أن أكون في مظهر سيء.

* هل صحيح أنك ستدخل المجال السياسي الكندي؟

- هناك كلام من هذا النوع، لكني لم أقرر بعد، هناك أشياء أخرى أحب أن أقوم بها قبل هذه الخطوة، لكن لا شيء مستبعد.

* متل ماذا؟

- متل أن أنهي كتابة الجزء الثاني من روايتي (إعترافات ابن الحرب) الذي سيصدر هذا العام. كما أني أحب أن أخوض تجربة التمثيل،، وقد يكون هناك القليل من التركيز على حياتي الشخصية.

أنهى شاكر الجزء الأوَّل من جولته، وأمضى يومين في أوروبا للتسوّّق، والتقى بالأصدقاء، ليعود بعدها إلى كندا، من أجل بعض حفلات التوقيع، قبل أن أن يتجه إلى الأرجنتين ولندن.

شاكر غزال إلى أوروبا View Full
حلاوة روح
هل توافق على قرار منع فيلم هيفا وهبي (حلاوة روح) أم لا؟